Shabab Kurd | شباب كورد

اهلاً بكم زائرينا الكرام ... ان رغبتم بالمشاركة بمواضيع المنتدى فما عليكم الا التسجيل معنا بالمنتدى ...

Shabab Kurd je bo Zimanê Kurdi


    السيرة الذاتية للشهيد مشعل تمو

    شاطر
    avatar
    Admin

    ذكر

    عدد المساهمات : 1550
    تاريخ التسجيل : 19/01/2011

    السيرة الذاتية للشهيد مشعل تمو

    مُساهمة من طرف Admin في 12.10.11 4:48

    السيرة الذاتية للشهيد مشعل تمو

    مشعل نهايت التمو الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكردي في سوريا

    في قرية صغيرة (بلدة الدرباسية) طينية البيوت وموحلة الازقة من بدايات خريف عام 1957، اكمل الاجازة في الهندسة الزراعية من جامعة حلب في عام 1980 عمل في دوائر الدولة الى ان نقل امنيا عام 1986 الى منطقة نائية من محافظة الحسكة واستقال بعدها.

    مارس العمل السياسي الكردي منذ 1972 :

    - عمل عضوا في المكتب السياسي لحزب الاتحاد الشعبي الكردي

    في سوريا منذ 1992 حتى المؤتمر التاسع شباط 2001 واستقال لاحقا.

    - عضو هيئة تحرير جريدة اتحاد الشعب لمدة 10 سنوات.

    - رئيس تحرير جريدة دنك السياسية والناطقة بالكردية منذ تاسيسها وحتى توقفها بعد استقالتي من الحزب.

    - ممثل الحزب في اللجنة العليا للتحالف الديمقراطي الكردي في سوريا حتى تركي العمل الحزبي .

    - احد مؤسسي منتدى جلادت بدرخان الثقافي في القامشلي (الذي حاربته السلطة والحركة الكردية معا).

    - مساهم في بيانات لجان احياء اﻟﻤﺠتمع المدني .

    - كاتب (مقالات بالعربية والكردية، والقصة القصيرة بالكردية)

    - الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكردي، الذي يعد من أبزر القيادات السياسية الكردية الشابة.

    بعد ذلك ترك مشعل التمو كل التزام حزبي، وأسس مع بعض النشطاء السوريين، لجان إحياء المجتمع المدني في سوريا، إضافة إلى أنه تابع العمل في منتدى جلادت بدرخان، والذي ناقش مواضيع تهم الشأن الكردي على وجه الخصوص والسوري بشكل عام، حتى تم إغلاقه، وعرف التمو كمثقف وسياسي وكاتب كردي.

    أسس مشعل التمو، مع مجموعة كردية شبابية في 29/أيار/2005 تيار المستقبل الكردي في سوريا، وهو مشروع تحديثي سياسي وثقافي من حيث الفكرة والتطبيق ينأى بنفسه أن يكون فصيلاً حزبياً مؤدلجاً أو شقاً من طرف حزبي آخر، طرح نفسه بقوة بعد أحدث الثاني عشر من آذار الدامية في مدينة القامشلي، وهو تيار يتبع توافقات وطنية تتميز بأنها سلمية البناء والأسلوب، ليبرالية التوجه، تعتمد على الرأي والرأي الآخر، وديمقراطية الموقف والممارسة، على أرضية أن سوريا هي الوعاء الذي يحتضن كل أبنائه، بلد تعدد القوميات والحضارات، والكرد جزء مهم من تركيبة النسيج السوري.

    في فجر يوم الجمعة 15/أب/ 2008 وأثناء توجه مشعل التمو من مدينة كوباني إلى حلب، تم توقيفه من قبل دورية تابعة للأمن الجوي، وتم اعتقاله، أمضى أكثر من عشرة أيام منقطعاً عن العالم الخارجي، حيث نفت كافة الأجهزة الأمنية وجوده لديها أو علمها بمكان وجوده.

    بتاريخ 26/أب/2008 تم تسليمه من قبل الأمن الجوي في حلب، إلى شعبة الأمن السياسي في دمشق، والتي بدورها أحالته إلى قاضي التحقيق الأول بدمشق.

    بتاريخ الأربعاء 27/8/2008 مثل مشعل التمو أمام قاضي التحقيق الأول بدمشق، ووجهت إليه النيابة العامة التهم التالية نشر أخبار كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة، وإضعاف الشعور القومي، والانتساب إلى جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة السياسي والاقتصادي، والانتماء إلى جمعية ذات طابع دولي، وإيقاظ النعرات العنصرية والمذهبية، والنيل من هيبة الدولة، والاعتداء الذي يستهدف الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بتسليح السوريين أو بحملهم على التسليح بعضهم ضد البعض الآخر، وإما بالحض على التقتيل والنهب في محلة أو محلات، ويقضي بالإعدام إذا تم، ويواجه السجن المؤبد، وفقا للمواد ( 285 – 286-287-288 – 295 – 298- 306 -307) من قانون العقوبات السورية، إثر ذلك أصدر القاضي مذكرة توقيف بحقه، وأمر بإيداعه سجن عدرا المركزي بدمشق.

    بتاريخ الخميس 18/8/2008 أحال حسان السعيد قاضي الإحالة الأول بدمشق مشعل التمو إلى محكمة الجنايات بتهمة إثارة الفتنة لإثارة الحرب الأهلية المنصوص عنها في المادة 298 من قانون العقوبات السوري، ويعاقب بالأشغال الشاقة مؤبداً على الاعتداء الذي يستهدف الحرب الأهلية أو الاقتتال الطائفي بتسليح السوريين أو بحملهم على التسليح بعضهم ضد البعض الآخر وإما بالحض على التقتيل والنهب في محلة أو محلات، ويقضي بالإعدام إذا تم الاعتداء، إضافة إلى اتهامه بالنيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي وفقاً للمادة 285 ومحاكمته لأجل ذلك بما ظن عليه حسب المواد 287- 288 – 307 من قانون العقوبات.

    ويلاحظ في المادة 285 بجواز الحكم بتجريد مرتكب هذه الجريمة من الجنسية السورية حسب المادة 20 من قانون الجنسية السوري، في حين اسقط عنه القاضي تهمتي نشر أنباء كاذبة وتشكيل جمعية سرية بقصد تغيير كيان الدولة الاقتصادي والاجتماعي، والقرار الذي صدر اليوم قابل للطعن بالنقض وستتقدم هيئة الدفاع بالطعن بعد تبليغها القرار

    كما رفض قاضي الإحالة الطلب المقدم من هيئة الدفاع لفك احتباس السيارة العائدة للمعارض الكوردي مشعل التمو التي صودرت لدى اعتقاله وهذا مخالف لقانون أصول المحاكمات الجزائية السوري.

    بتاريخ 11 أيار 2009 أصدرت محكمة الجنايات الأولى بدمشق برئاسة القاضي محيي الدين حلاق حكماً بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف بحق المعارض السوري مشعل التمو الناطق باسم تيار المستقبل الكردي في سوريا وجرمته بتهم (النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي ووهن نفسية الأمة ) وفقا للمواد 285 – 286 من قانون العقوبات السوري وحكمته بالسجن لمدة ثلاث سنوات على كل مادة وجمعت العقوبتين بحيث أصبحت العقوبة السجن لمدة ست سنوات وخفضت العقوبة إلى السجن لمدة ثلاث ونصف لمنحه الأسباب المخففة. قرارا قابلا للطعن بطريق النقض.

    مشعل التمو، يعد من القيادات الكردية الناشطة في الشأن السوري العام والكردي بشكل خاص، وهو يحظى باحترام كافة شرائح المجتمع السوري، وهو من مواليد الدرباسية 1958 يقيم في مدينة القامشلي، وهو مهندس زراعي، متزوج وأب لستة أبناء.

    عدا عن كونه سياسي فإن مشعل تمو أديب وقاص له مجموعات نذكرها:

    - كلمة أخيرة ( نصوص).

    2- آراء ومواقف ( مقالات رأي )

    3- أوراق من دفاتر الوطن ( بالكردية)

    4- العصا الحمراء ( مجموعة قصصية بالكردية)

    خرج "مشعل التمو" من السّجن في 8/6/2011 وهو أشد صلابة وثباتاً على مبادئه، وعرض عليه بشار الأسد الحوار بعد أسبوعين من خروجه وذلك في معرٍض عرض السلطة الحوار على مجموعة من الأحزاب الكردية، ورفض "التمو" على أثرها الحوار مع النظام ووقف إلى جانب الثوار في الشارع السوري بحزم.

    شارك "مشعل التمو" في (مؤتمر الإنقاذ الوطني) الذي عقد في اسطنبول عبر رسالة صوتية وجهها للمؤتمرين من داخل سورية، أكد فيها على وحدة الشعب السوري. كما أنه كان من المشاركين وبفعالية كبيرة في تأسيس وبلورة (المجلس الوطني السوري) الذي انطلق مؤخراً في اسطنبول.

    اغتيل مشعل تمو في 7-10-2011 وكان برفقة نجله مارسيل والسيدة زاهدة في شارع الكورنيش في القامشلي، ففارق الحياة، في ذات الجمعة التي دعتها المعارضة (المجلس الوطني يمثلني) فيما اصيب ابنه والسيدة زاهدة بجروح خطيرة.

    في جنازة مهيبة حضرها ما يزيد عن ال 100 ألف مشيع، كان مشعل تمو بكامل أناقته، ووجه المكشوف محملاً على أكتاف الشباب، فيما عمت الاضرابات كل المناطق الكردية، مصاحبة بتظاهرات رفض وتنديد، دفن مشعل تمو في مقبرة "قدور بك" بمسقط رأسه (بلدة الدرباسية).

    فيما تبقت روحه خالدة في سبيل كل كردي، وسوري يحلم بالحرية، والغد الأفضل.

    وهنا، اختم السيرة الذاتية، بقصيدة كتبتها في يوم الرحيل، تحت عنوان(نزفه لخبر اسشتهادتك يا مشعل)
    مشعل التمو، وماذا الآن؟
    بعد كل الذي أصبح وكان..
    كنا نقول أن الدم الكردي، في ثورة الحرية السورية مصان!
    وأن الحصانة تلف الإرادة، والقيمة.
    لأننا أكبر من أن نقبل دما يراق.
    فخرجنا، وسلمية الخروج بها التزمنا.
    لكن
    في هذه السماء ليس يمكن للمبادئ أن تشاع
    أن تبقى حية، وأن لا تهان!
    وهنا، وباسم المعرفة، والسيرة
    أرسم أنك كنت السياسي الواضح.
    وأعلنت الإعلان، بشكل واضح
    واتخذت العمل بدرب ليس فيه إبهام،
    أو إشارات، أو استفهام
    لم تتخذ الصمت فرصة
    أو المساوامات فكرة
    وابعتدت عن الطاولة، وما تحتها، وما فوقها
    فالتئم الشباب، وتبنوا القيمة والكلام
    ف كنت الشوكة في حلق أحزابنا(التهائة) والنظام
    فحاولوا مرة، وهابوا
    وأخرى فأهابوا
    حتى سال دمك نقطة، نقطة
    إلى بحيرة سوريا الحمراء
    انه يوم سعيدٌ وجداً.
    وفي ذلك نرفع راية كنت ترفض إلاها راية ومرفوعة
    لا الأيام المسورة منعت
    ولا سياط الجلاد
    الذي كنت (تبصق) في روحهم
    دماءك لن تنام
    وما تنام عينك يا يما
    دماءك لن تنام
    مشعل، يا روحا تحلق كرامة وحرية
    دماءك لن تنام

      الوقت/التاريخ الآن هو 17.12.18 13:48